لا لستَ قلبي

شعر: مثنى ابراهيم دهام

لا لـسـتَ قـلـبـي إن رأيـتـكَ باكـيا
عـزّتْ دموعي أن تـفيـض جـواريا
..
هي عبـرةٌ ذابت بـمـهـجـة عاشقٍ
كانـت تـلاحق في اليـبـاب أمانـيـا
..                                 
يـا أيـهـا الـوهـم الـذي  أمّـلـتـهُ
كم كـنتَ كالأمل المزيّـف قاسيـا
..
لهواكَ ماضٍ كالوعود عشقـتـهُ
والـيـوم أكـره كلّ ذاكَ الماضـيـا
..
تـبّـاً لـقـلبٍ قـد أضاعَ العمـرَ في
تـيـهٍ  وأفـنى فـي دجـاك لـيـاليـا
..
حلمي تلاشى في سرابك بعدما
كـنـتَ المـراد ومنـتـهى آمالـيـا
..
واليوم لستَ سوى خيالٍ غابـرٍ
لن يستـفـزّ بـه الحـنـيـن مآقـيـا
..
إذهب لهاويـة الضياع فلم تـعد
الا صدى ذكرى وشيـئـاً بـالـيـا
..
2 / 12 / 2018

Advertisements

يـا حـادي العـيـس

شعر: مثنى ابراهيم دهام

يا حاديَ العيس طال الليل بالساري
والـمـبـتـغى يـتـنـاءى خـلـف أسوارِ
..
هـنـاك مـنـبـت آمـالي وروضتـهـا
ومـطلع الـفـجـر مـن هـالات أنـوارِ
..
يا حاديَ العيس كم جار الزمان على
عوالمي واستبيح الصبح في داري
..
فـيض السنا والنـدى ما زلت أذكرهُ
ويح الردى، كيف غاب النور بالنارِ؟
..
حـتى تراءت بطيـف الحـلم أمـنـيـةٌ
يـداعب الـروح فـيـهـا ومض أقـمار
..
ماضٍ إلـيـها جـناح الشوق يحـملني
وذكــريـاتٌ تـهـامـت مـثــل أمـطـارِ
..
لـي في بحار الهـوى ريـحٌ وأشرعةٌ
ولهـفـة الـوصل تـذكي فيَّ إصراري
..
مهما تلاطم موج الحزن واصطخبتْ
بـحـارهُ ظـلّ عــزمـي عــزمَ بـحّــارِ
..
فاض الهـوى فيَّ حـتى أمطرت مـزني
واخضلَّ رحب المدى من فيض أنهاري
..
يا حاديَ العيس، أحلامي، وضوء غدي
وعـنـفـواني، برغـم المـوت.. أقـداري
..
16 / 11 / 2018

غـربـة


وحـيـن ادلهـمّـت واستـبـدّ لـهـيـبُ

عــلـيـنـا وهـانـت أمّــةٌ وشـعــوبُ
..
وضاقت علينا حين غابت شموسنا
عجـاف اللـيـالي والـظلام رهـيـبُ
..
تهاوت مزون الموت تمطر بالردى
وأفـضى بـنـا نحو الرحيـل هروبُ
..
تركـنا ديار الأهل قسراً وصادرت
خــطـانـا قــفــارٌ مـا بـهــنّ دروبُ
..
وصارت رياض الأمس حلماً مؤجلاً
تــحـــنّ الـــــيـهـا أنــفـسٌ وقــلـوبُ
..
وأقسى ضيـاعٍ يسحق العمر غربـةٌ
بـها كـلّ ما حـول الغـريـب غـريـبُ
..
شعر: مثنى ابراهيم دهام
17 / 10 / 2018

الحلم المجنون

شعر: مثنى ابراهيم دهام

حـتّـامَ تـسافـر مـجـنـونـاً ؟
في ذاك الحلم المـجـنـونْ
..
تـبحث عن سوف بما كـان
وعن كان بما سوف يكـونْ
..
والأفـق ضــفـافٌ نـائـيـةُ   
يـغـشاها صمتٌ وسكــونْ
..
طافـت بـمـداهـا أرواحٌ
أتـعـبـهـا خـوفٌ وظنـونْ
..
فـاتـرك أوهامك للذكرى
إنَّ رفــاقــك سـيـمـرّونْ
..
ودروبـك ما زالت تـنـأى
في ذاك الحـلم المجـنـونْ
..
تـبحث عن سوف بما كان
وعن كان بما سوف يكونْ.!  
..
16 / 9 / 2018

غضب الجراح

شعر: مثنى ابراهيم دهام

ما لاح في حلَك الدجى يا ساري
غـيـر اللـهـيـب وصـولـة الـثـوارِ
..
غضبُ الجراح وصرخةٌ لمواجعٍ
تـــأتـي غــداً بــنــوازل الأقــدارِ
..
تهب الحـيـاة لطالبـيـها والردى
آتٍ لـيـقـطـع دابــر الأشــرارِ
..
لا سلم بعد الظلم والقهر الذي
جعل القلوب النازفات ضواري
..
وتـلـبّـدت آفـاقها ومن الأسى
هطلت مزون الحزن بالأمطارِ
..
وتـدفـقـت للبـائسيـن مـدامـعٌ
والـدمع في زمن الفواجع جارِ
..
الموت والمتجـبـرون بظلمهم
ودمٌ زكـيٌّ فــاض كـــالأنـهـارِ
..
هو عالـمٌ ماضٍ إلى نـزواتـهِ
وإلى شـفـا موتٍ وجـرفٍ هـارِ
..
وغداً إذا ما ضاق واختنق المدى
وسما لـهـيـب حـريـقـهـا بـالـنـارِ
..
سيغيب هذا الليل عن وطني فلا
تعلو سوى شمس الضحى بدياري؟
..
11 / 9 / 2018

يا عراقُ

شعر: مثنى ابراهيم دهام

على أوجاع جرحك يا عراقُ
جموع الخائـبـيـن لهم سبـاقُ
..
لهاوية الضياع بما أضاعـوا
وما نهبوا غناك وما أراقـوا
..
ومهما أوغلوا خسئوا فلا لن
يضيق بأفقك الرحب الخناقُ
..
ستنهض ياعراق وكلّ وغـدٍ
لملحمة القصاص غداً يُـساقُ
..
4 / 9 / 2018

ها هـو العـيـد

شعر: مثنى ابراهيم دهام

ها هـو العـيـد بالرجاءِ يـعـودُ
كـلّ عامٍ ونحـن للـدهـر عـيـدُ
..
كلّ عامٍ ونحن في ألـف خـيـرٍ
والضحايا كما الأضاحي تـزيدُ
..
كـلّ عـامٍ ونـحـن نـرفـع لله
الأيـادي ونـرتـجـي فــيـجــودُ
..
ما لـنـا غـيـره فـمَـن لشعـوبٍ
ضيّـعـتـها الحروب والـتـشريدُ
..
ربِّ فالطفْ بالبائسين الحيارى
واقـصمْ الـظلم فالسنا مـفـقـودُ
..
يـولد الفـجـر بـعد ألفٍ عجافٍ
مـا للـيـلٍ مهما استطال خـلـودُ
..

إنّـه الـعـيـد فلتـكونوا بـخـيـرٍ
رغم كلّ الخطوب.. عيدٌ سعيـدُ
..
20 / 8 / 2018