الحلم المجنون

شعر: مثنى ابراهيم دهام

حـتّـامَ تـسافـر مـجـنـونـاً ؟
في ذاك الحلم المـجـنـونْ
..
تـبحث عن سوف بما كـان
وعن كان بما سوف يكـونْ
..
والأفـق ضــفـافٌ نـائـيـةُ   
يـغـشاها صمتٌ وسكــونْ
..
طافـت بـمـداهـا أرواحٌ
أتـعـبـهـا خـوفٌ وظنـونْ
..
فـاتـرك أوهامك للذكرى
إنَّ رفــاقــك سـيـمـرّونْ
..
ودروبـك ما زالت تـنـأى
في ذاك الحـلم المجـنـونْ
..
تـبحث عن سوف بما كان
وعن كان بما سوف يكونْ.!  
..
16 / 9 / 2018

Advertisements

غضب الجراح

شعر: مثنى ابراهيم دهام

ما لاح في حلَك الدجى يا ساري
غـيـر اللـهـيـب وصـولـة الـثـوارِ
..
غضبُ الجراح وصرخةٌ لمواجعٍ
تـــأتـي غــداً بــنــوازل الأقــدارِ
..
تهب الحـيـاة لطالبـيـها والردى
آتٍ لـيـقـطـع دابــر الأشــرارِ
..
لا سلم بعد الظلم والقهر الذي
جعل القلوب النازفات ضواري
..
وتـلـبّـدت آفـاقها ومن الأسى
هطلت مزون الحزن بالأمطارِ
..
وتـدفـقـت للبـائسيـن مـدامـعٌ
والـدمع في زمن الفواجع جارِ
..
الموت والمتجـبـرون بظلمهم
ودمٌ زكـيٌّ فــاض كـــالأنـهـارِ
..
هو عالـمٌ ماضٍ إلى نـزواتـهِ
وإلى شـفـا موتٍ وجـرفٍ هـارِ
..
وغداً إذا ما ضاق واختنق المدى
وسما لـهـيـب حـريـقـهـا بـالـنـارِ
..
سيغيب هذا الليل عن وطني فلا
تعلو سوى شمس الضحى بدياري؟
..
11 / 9 / 2018

يا عراقُ

شعر: مثنى ابراهيم دهام

على أوجاع جرحك يا عراقُ
جموع الخائـبـيـن لهم سبـاقُ
..
لهاوية الضياع بما أضاعـوا
وما نهبوا غناك وما أراقـوا
..
ومهما أوغلوا خسئوا فلا لن
يضيق بأفقك الرحب الخناقُ
..
ستنهض ياعراق وكلّ وغـدٍ
لملحمة القصاص غداً يُـساقُ
..
4 / 9 / 2018

ها هـو العـيـد

شعر: مثنى ابراهيم دهام

ها هـو العـيـد بالرجاءِ يـعـودُ
كـلّ عامٍ ونحـن للـدهـر عـيـدُ
..
كلّ عامٍ ونحن في ألـف خـيـرٍ
والضحايا كما الأضاحي تـزيدُ
..
كـلّ عـامٍ ونـحـن نـرفـع لله
الأيـادي ونـرتـجـي فــيـجــودُ
..
ما لـنـا غـيـره فـمَـن لشعـوبٍ
ضيّـعـتـها الحروب والـتـشريدُ
..
ربِّ فالطفْ بالبائسين الحيارى
واقـصمْ الـظلم فالسنا مـفـقـودُ
..
يـولد الفـجـر بـعد ألفٍ عجافٍ
مـا للـيـلٍ مهما استطال خـلـودُ
..

إنّـه الـعـيـد فلتـكونوا بـخـيـرٍ
رغم كلّ الخطوب.. عيدٌ سعيـدُ
..
20 / 8 / 2018

يا خالق الخلق

شعر مثنى ابراهيم دهام

يا خالـق الخلـق لـم يُــدرَكْ لهـم عـددُ
أنت الـكـريـمُ العـظيـم الواحد الصمـدُ
..
ربّـي أغـثـنـا لـقـد عاث الطغـاة بـنـا
ضاقـت ولا نـاصــرٌ إلّاك أو سَــــنــدُ
..
فـامنـن عليـنا وهبـنا ما سيـجـعـلـنـا
في الأرض نمكث حتى يذهبَ الزبَـدُ
..
9 / 8 / 2018

لا تـلـتـفـت

شعر: مثنى ابراهيم دهام

لا تـلتـفت قد بلغتَ الضفة الأخرى
دع من تـناديك للأشواق والذكرى
..
دعها فـليس بأطياف السراب يـدٌ
تنجيك من ظلمات الرحلة الكبرى
..
لا تلتـفت.. في قـفار الوهم أسئلةٌ
بـلا جــوابٍ وأرواحٌ لــهـا أسـرى
..
سلْ داميات الليالي عن متاعبها
للجـرح ذاكرةٌ عن فـعـلـهـا أدرى
..
مالت عليـك وغالت كـلَّ أمنـيـةٍ
طافت بأحلام قـلبٍ يـنـزف الشعرا
..
هي الصحارى متاهاتٌ بلا أفـقٍ
ونهرك العذب فيها يفقد المجرى
..
عمرٌ بها ضاع لكن دونها بقيـتْ
إيماءةٌ خبّـأت خلف الدجى عمرا
..
ذاك الوميض فضاءاتٌ وأجـنحـةٌ
فغادر الأمس وارسم بالمدى فجرا
..
18 / 7 / 2018

آلامٌ وآمــالُ

شعر: مثنى ابراهيم دهام

تــســعـى ومــســعــاك آلامٌ وآمــالُ
فاستنهض العزم إن ضاقت بك الحالُ
..
واستقبل الريح ما ضجّـت عواصفها
ومـا تـوالـت بـلـيـل الـدهـر أهــوالُ
..
لا يردع المـوتَ الّا المـوت أو قـدرٌ
بـه لـنـيـل المـراد الصعـب أفـعـالُ
..
عـيـش الكـريـم بـذلٍّ لا حيـاة بـه
ولـيـس يـنـفـع لا جــاهٌ ولا مــالُ
..
هي الليالي إلى المجهول ماضيـةٌ
كـما تـلاشى من الأسمـاع مـوّالُ
..
فاحمل بـقـاياك للآفـاق مـقـتـفـيـاً
هـواك وليسترح من هـمّـك البـالُ
..
15 / 7 / 2018