قـمـرٌ يُـطلّ بـوجهـه ويـغـيـبُ

شعر: مثنى ابراهيم دهام

قـمـرٌ يُـطلّ بـوجهـه ويـغـيـبُ
ما لاح لي بالوصل منه نصيبُ
..
صدح الجمالُ بوجـنـتـيه مردّداً
مـا رتّــلـتـه جـوارحٌ وقـلـوبُ
..
هو ما يبوح به السنا وخوافقٌ
للعاشقـيـن من الغـرام تـذوبُ
..
لو جاد بالوصل استـفاق ربيعها
واخضوضرت بالأمنيات دروبُ
..
فـإذا دنـا ملأ الـوجـود سعادةً
وإذا تـباعـد هـجـرهُ تـعـذيـبُ
..
ما خلتُ يغلبني ويملك مهجتي
متـفـرّدٌ طاغي الجمال لعـوبُ
..
حاولت سلب فـؤاده مـتـصيـداً
فـتـركـتـه وفـؤاديَ الـمـسلـوبُ
..
عبثاً أحاول.. لم أجد لي مهرباً
مـا شـدّنـي الّا إلـيـه هـروبُ
..
لـيـظلّ يـذكي بي لواعجَ لهـفـةٍ
ما دام يـنـبـض بالفـؤاد وجـيـبُ
..
سحق الهوى روحي وهاج مواجعي
والحزن في سفـر الهوى مكـتـوبُ
..
ما زلتُ أبحرُ في خضمّ مشاعري
وبـأضلعـي للـذكـريـات دبـيـبُ
..
في ليل أحزاني يضجّ من الأسى
ومن الجـراح النـازفات نحـيـبُ
..
هي غربة الأرواح مذ وقع الهوى
وهوى فـؤادٌ عن هـواه غـريـبُ
..
لا يبتغي غير الوصال وإن مضى
عمـرٌ وإن سبـق الـزمان مـشيـبُ
..
واضيـعـتـاه إذا تـطاول صـدّه
مَـن ليس قـلبي عن هواه يـتـوبُ
..
فمتى سيرأف بالمتـيّـم فـاتـنٌ؟
هـو للـقـلـوب معـذبٌ وحـبـيـبُ..
..
11 / 11 / 2017

Advertisements

وانـتـهـيـنـا كـطيـف حلـمٍ تـلاشى

شعر: مثنى ابراهيم دهام

وانـتـهـيـنـا كـطيـف حلـمٍ تـلاشى
حين جـفّ الهوى ونحن عطاشى
..
جـاوز العـمـرُ ظامـئـات الأماني
مـثـل ظـلٍّ مع اللـيـالي تـمـاشـى
..
وانـتهـيـنا خطىً أضاعت مداها
تـتحاشى في الدرب ما تـتحاشى
..
حين ضجّـت نوازع الخوف فينا
أصبحت لهـفـة الـقـلوب ارتعاشا
..
لم يعـد في نـفـوسنا غيـر ذكرى
تـوقـظ الروح بهجـةً وانـتـعـاشا
..
ثم تـصحـو بنا الجراح فـتـهمي
سُحـب الشوق دمـعـها إجهـاشـا
..
جُـنّ إعصارها وعصف المنايا
تـرك المـوجَ صاخـبـاً جـيّـاشـا
..
في بحارٍ من المتـاهات عاشت
أنـفسٌ صبرها على الحلم عاشا
..
فـمـتى يـنـجـلي ظلام اللـيـالي؟
عن سنا الفجر والدجى يتلاشى.!
..
27 / 10 / 2017

تـعـالي نـرتـوي

شعر: مثنى ابراهيم دهام

لأنـّي والـهـوى جـسـدٌ وروحُ
تــعـالي نـرتــوي وبـه نـبـوحُ
..
فيـثملُ خافقٌ ويفيض عشقٌ
سحائب عطره عبـقـاً تـفـوحُ
..
تعالي إنّ بي عطشاً وشوقاً
وقـلـباً لا تــفـارقـه الـجــروحُ
..
تـعالي كالنسيم إذا تـهادى
فـكم عصفـت أعاصيـرٌ وريـحُ
..
إذا أقـبلتِ تـبـتسمُ الليـالي
ويـبـتـهج الزمان ويـستـريـحُ
..
8 / 10 / 2017

صـحـوة الـغـافـلـيـن

شعر: مثنى ابراهيم دهام

وكـان إذ كـان عـلى حــيـرةٍ
في عـالـم السابـلـة العـابـريـن
..
أنـهـكـه الـتـرحال خـلـف المـدى
وهاجسُ الشكّ وصوت الـيـقـيـن
..
يـطـارد الأحـلام أنّـى بــدا
سرابها يـلهـث بـيـن السنـيـن
..
يحـلـمُ أن يـبـني له عـالـمـاً
من الندى والنور والياسميـن
..
ما كان يدري أنّـه حـيـنـهـا
ما كان إلاّ محضَ ماءٍ وطيـن
..
حتى تـناهى في جليّ الرؤى
وأيـقـظـتـه صحوة الغـافـلـيـن
..
ماضون لا ندري لعلّ المنى
تـفضي لها قافـلة الراحـلـيـن
..

30 / 9 / 2017

يا سيدي يا رسول الله

شعر: مثنى ابراهيم دهام

محمدٌ سـيـد الـدنـيـا وما فـيـهـا
أضاءها حينما اسودّت لياليـهـا
..
نورٌ تهادى من البيت الحرام إلى
آفاق يـثرب كي يـبـني عواليـها
..
شوامخٌ تملأ الدنيا ضياء هدىً
حـضارةٌ ورسول الله بـانـيـهـا
..
فـيـوض بعـثـتـه جادت سحائـبها
فاخضوضرت للورى خيراً بَـواديها
..
من يوم هجرته ساد الضياء على
مكامن الليل يـستـجـلي خـوافـيـهـا
..
يا سيـدي يا رسول الله يا أمـلاً
تـلوذ فـيه الدنى مما جرى فـيها
..
فاليوم ما عادت الرايات خافقةً 
لنا بل استحكمت فينا عواديـهـا
..
ومسنا الضرّ مذ غابت ملامحنا
وضيّـعـتـنا الليالي في دياجـيـها
..
حين انزوت غاية الإنسان وانشغلت 
همومنا بالهوى والمبـتـغى تـيـهـا
..
نـلوك خيـبـاتـنا في كل نـائـبـةٍ
وفلك أحلامنا ضاعت مراسيها
..
يا سيدي يا رسول الله ليس لنا
إلّاك أنت فـأنت اليـوم حاديـها
..
بـنـور هديـكَ يـرقى للعلا غدنـا
يا غوث مستقبل الدنيا وماضيها
..
ليشهد الكون والتاريخ، منهجُنا

رسالةٌ للهدى صيغت معـانـيـهـا
..
22 / 9 / 2017

على نغمات الريح

شعر: مثنى ابراهيم دهام

على نَـغَـمات الريح تشدو حمائـمُـه
فتهمي على محل السنين غمائمُـه
..
هواجسه من صاخب الموج مـدُّهـا
يـفيـض بـها جـمُّ الهـوى مـتـلاطمُـه
..
وأشجانه عمـرٌ من الـتـيـه والمدى
غـيـاهـب لـيـلٍ لا تُـفـك طلاسمُـه
..
تلاشى وميـض الذكريات بـأمسهِ
وحاضره المـوئـود غابت مـعـالـمُـه
..
هو الغـائب الموجود رغم غـيـابـهِ
تـردُّ الـريـاحَ الـعـاتـيـات نـسائـمُـه
..
يـبـلّـل صـحـراء اللـيـالي سحـابـهُ
فـتندى بـعشب الأمنيات مواسمُـه
..
على جرحه يسعى وتحمله الخطى
إلى غير هذا الحال تمضي عزائمُـه
..
ورغم المـآسي ما تـزحـزح صبـرهُ
ولا سالمت كـفّـاه من لا يسالـمُـه
..
وما زال في عينيه يحـتشد اللظى
ليصحو على صوت الجحافل نائـمُـه
..
بـأفــاقــه لاحـت تـبـاشـيـر ثــورةٍ
سيأتي بها من مطلع الفجر قادمُـه
..
هو الشعب لو قامت قيـامة عزمـهِ
ستهوي على هام الطغاة صوارمُـه
..
غداً سيـعـود الفجر لا بُـدّ من غـدٍ
سيشرق والطغيان تهوى عمائمُـه
..
9 / 8 / 2017

قـمـرٌ أنـتِ

شعر: مثنى ابراهيم دهام

قـمــرٌ أنـتِ فـي سمـاء الــوجــودِ
وسـنـا الــضـوء للـصـبـاح الــولـيـدِ
..
وأنـا بـيـن طـيـف أمـسٍ تـلاشى
وغـدٍ ضـاع فـي سـراب الـوعــودِ
..
فاحمليـني إلى سمـاكِ سحـابـاً
وخــذيــنـي إلى مــداكِ الـبـعـيـدِ
..
وامـنــحـيــنـي رذاذَ حـلـمٍ نــديٍّ
يُـنـبـتُ الـحـبَّ في قـفـار الـبــيـدِ
..
خـلـفـه يـنـطـوي ظـلام اللـيـالي
و بـه يــولـد الـسـنـا مـن جـديــدِ
..
في غدٍ يـقـتـفي ومـيـض الأماني
يـتـسامى عـلى غـبـار الـعــهــودِ
..
قـمـرٌ أنـتِ فـابـعـثـي فـيـض نـورٍ
واحـمـلـيـني إلى فـضاء الـخـلـودِ
..
20 / 7 / 2017