ويـح الصبـابات واللـيـالي

شعر: مثنى ابراهيم دهام

ويـح الصبـابات واللـيـالي
إن عربد العشق في خيالي
..
ما كنت يوماً صريع حبٍّ
ولـم أكـن ممكـن الـمـنـالِ
..
وكان نـيـل الحسان مني
يُـعـدّ ضرباً من المحـالِ
..
حتى تجلّـيتِ في طريقي
وغـيّـرا نـاظـراكِ حـالي
..
هويتُ لمّـا هوى فـؤادي
وكنتُ في شاهق المعالي
..
فصرت أسعى لبعض وصلٍ
يا منـبـع الحسن والجـمالِ
..
راحت إلى مقلتيكِ روحي

فهل تجـوديـن بالوصالِ؟
..
17 / 7 / 2019

 

الإعلانات

أنت الحياة

شعر مثنى ابراهيم دهام

شـوقـي كـلهـفـة مـخـنـوقٍ لأنــفــاسِ
فارحم غريق الهوى من هجرك القاسي
..
وجُـد بـوصلٍ يـعـيـد الـروح في بـدني
وفي عـروقي وفي نـبـضي وإحساسي
..
أنـت الحـيـاة إذا عــزّت لـطـالـبـهـا
وأنـت ومـضـة أحـلامـي ونـبـراسي
..
كُـنْ لي ملاذاً وكـنْ روحـاً وأجـنـحـةً
تسمو على الموج تعلو طودك الراسي
..
وكُــنْ سحـابـة آمـالٍ بـأفـق غـدي
إن أمطرتْ أخبرتْ عن أكرم الـنـاسِ
..
30 / 3 / 2019

يا دجلة الخير

شعر: مثنى ابراهيم دهام

غاب الذين بأمواج الردى غابـوا
حيـن ادلهـمّ على أبـنـائـه الـغـابُ
..
غاب الذين.. فصاحت كل ثـاكـلـةٍ
لـهـا بـدجـلـة أبـنـاءٌ وأحــبــابُ
..
يا دجلة الخير ما رفّـت نـوارسنا
على ضفـافـك لكن فيـك قـد ذابـوا
..
يا دجلة الخير هات الخير قد وفدتْ
إلـيـك تـحـمـلهـا الأشـواق أسـرابُ
..
جاءوك والموصل الحدباء ترقـبهم
فهل سيوصَـدُ في درب الهوى بابُ؟
..
بويب ليس وحيد النادبـيـن هـوىً
فـكـل نـهـرٍ بـكـاه الـيـوم سـيّـابُ
..
والراحـلون إلى أحلامهم ذهـبـوا
وهم عن الشاطئ المدميّ أغرابُ
..
بـيعت عوالمهم، دُكت مدائـنـهـم
وللرياح بجـوف الليـل تـصخابُ
..
كم قُـدّ ثـوبـكِ يا حدباء من دبُـرٍ
وللـمـنـايـا بـأشلاء الـمـنى نـابُ
..
وكم أغاظ سناكِ الليلَ حيـن بـدا
نهراً كنهر هواكِ العـذب ينسابُ
..
يا أيها الوطن المجروح دُمْ حلماً
فــذا سـحـابـك بـالآفـاق جــوّابُ
..
لكلّ غـيـثٍ إذا جفّ الندى سببٌ
كما لما أحـدثـتـهُ الـريح أسبـابُ
..
دارت دوائر هذا الدهر وانـقـلبت
أحـقـابـه وكـذا الـتـاريـخ دولابُ
..
يا عنفوان الردى يا بدء من ولِدوا
لها ومن كـبـروا فـيـها وما شابـوا
..
غدا سيطلق صوت الحق صرخـتـه
وتستـفـيـق بـظهـر الـدهر أصلابُ
..
لأنـك الـفـجـر للـدنـيـا بـرمّـتـهـا
سيطلع الصبح والظلماء تـنجـابُ
..
23 / 3 / 2019

هي هكذا الأيام

شعر: مثنى ابراهيم دهام

هي هـكـذا الأيـام أمـسٌ أو غــدُ
لا شيء يـبـقى والمباهج تـنـفــدُ
..
إن أشرقت يوماً صباحات الهوى
فـلـسـوف يـعـقـبـهـا زمانٌ أسـودُ
..
قف بالديار ونادِ، لن يصل الصدى
للراحـليـن.. وهـل رمادٌ يـوقــدُ ؟
..
لا ردّ الا حـســرةٌ وصـبـابـةٌ
ومـواجـعٌ نـيـرانـهـا تـتـجــددُ
..
هي هكـذا الدنـيا فلا تـفـرح بها
مهما قبضتَ فسوف تـفـلـتـهـا يـدُ
..
14 / 3 / 2019

 

سوف أمضي

شعر: مثنى ابراهيم دهام

سوف أمضي..
نكهـة الظلّ تـناديني وأطياف الظلامْ
وبحضن الطيـن أغـفـو
حالماً بالـفـجـر من عيـنـيـكِ يأتي
فاتـركـيـني..
في منـافي غـربـتي وحـدي أنـام
ودعيني للمجاهيل.. وإن عادت حمامات السلام
فـاذكـريـني..
..
15 / 2 / 2019

أنا أول التاريخ

شعر: مثنى ابراهيم دهام

أنا ما أضعت أصالتي وهويّـتي
مهما دجى ليلي وتاهت وجهتي
..
أنا أول التاريخ والحقب التي
غرستْ جذور المكرمات بتربتي
..
باقٍ وإن دارت بيَ الدنيا وإن
عصفت رياح النـائـبـات بأمـتي
..
ما زلتُ أحتمل الجراح وأقـتـفي
أثري فـتـشمخ بي مراقي عـزّتي
..
حلمي تراءى في ضياء غدي ولي
عزمي لنيل العاليـات وهـمّـتي
..
هي دورة الأيام ترجع ما مضى
ويـعـزّها أبناؤها الأرض الـتي
..
أسيادها كـنا ونـبـقى دائـماً
أبـنـاء أمـجـادٍ وأهـل عـزيـمةِ
..
8 / 2 / 2019

 

لا لستَ قلبي

شعر: مثنى ابراهيم دهام

لا لـسـتَ قـلـبـي إن رأيـتـكَ باكـيا
عـزّتْ دموعي أن تـفيـض جـواريا
..
هي عبـرةٌ ذابت بـمـهـجـة عاشقٍ
كانـت تـلاحق في اليـبـاب أمانـيـا
..                                 
يـا أيـهـا الـوهـم الـذي  أمّـلـتـهُ
كم كـنتَ كالأمل المزيّـف قاسيـا
..
لهواكَ ماضٍ كالوعود عشقـتـهُ
والـيـوم أكـره كلّ ذاكَ الماضـيـا
..
تـبّـاً لـقـلبٍ قـد أضاعَ العمـرَ في
تـيـهٍ  وأفـنى فـي دجـاك لـيـاليـا
..
حلمي تلاشى في سرابك بعدما
كـنـتَ المـراد ومنـتـهى آمالـيـا
..
واليوم لستَ سوى خيالٍ غابـرٍ
لن يستـفـزّ بـه الحـنـيـن مآقـيـا
..
إذهب لهاويـة الضياع فلم تـعد
الا صدى ذكرى وشيـئـاً بـالـيـا
..
2 / 12 / 2018