يـا حـادي العـيـس

شعر: مثنى ابراهيم دهام

يا حاديَ العيس طال الليل بالساري
والـمـبـتـغى يـتـنـاءى خـلـف أسوارِ
..
هـنـاك مـنـبـت آمـالي وروضتـهـا
ومـطلع الـفـجـر مـن هـالات أنـوارِ
..
يا حاديَ العيس كم جار الزمان على
عوالمي واستبيح الصبح في داري
..
فـيض السنا والنـدى ما زلت أذكرهُ
ويح الردى، كيف غاب النور بالنارِ؟
..
حـتى تراءت بطيـف الحـلم أمـنـيـةٌ
يـداعب الـروح فـيـهـا ومض أقـمار
..
ماضٍ إلـيـها جـناح الشوق يحـملني
وذكــريـاتٌ تـهـامـت مـثــل أمـطـارِ
..
لـي في بحار الهـوى ريـحٌ وأشرعةٌ
ولهـفـة الـوصل تـذكي فيَّ إصراري
..
مهما تلاطم موج الحزن واصطخبتْ
بـحـارهُ ظـلّ عــزمـي عــزمَ بـحّــارِ
..
فاض الهـوى فيَّ حـتى أمطرت مـزني
واخضلَّ رحب المدى من فيض أنهاري
..
يا حاديَ العيس، أحلامي، وضوء غدي
وعـنـفـواني، برغـم المـوت.. أقـداري
..
16 / 11 / 2018

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s