غضب الجراح

شعر: مثنى ابراهيم دهام

ما لاح في حلَك الدجى يا ساري
غـيـر اللـهـيـب وصـولـة الـثـوارِ
..
غضبُ الجراح وصرخةٌ لمواجعٍ
تـــأتـي غــداً بــنــوازل الأقــدارِ
..
تهب الحـيـاة لطالبـيـها والردى
آتٍ لـيـقـطـع دابــر الأشــرارِ
..
لا سلم بعد الظلم والقهر الذي
جعل القلوب النازفات ضواري
..
وتـلـبّـدت آفـاقها ومن الأسى
هطلت مزون الحزن بالأمطارِ
..
وتـدفـقـت للبـائسيـن مـدامـعٌ
والـدمع في زمن الفواجع جارِ
..
الموت والمتجـبـرون بظلمهم
ودمٌ زكـيٌّ فــاض كـــالأنـهـارِ
..
هو عالـمٌ ماضٍ إلى نـزواتـهِ
وإلى شـفـا موتٍ وجـرفٍ هـارِ
..
وغداً إذا ما ضاق واختنق المدى
وسما لـهـيـب حـريـقـهـا بـالـنـارِ
..
سيغيب هذا الليل عن وطني فلا
تعلو سوى شمس الضحى بدياري؟
..
11 / 9 / 2018

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s